• داء باركنسون… علاجات تخفف الأعراض

    داء باركنسون… علاجات تخفف الأعراض

    يتميز دار باركنسون بالرجفة التي تبدأ غالبا في إحدى اليدين، ويتطور المرض شيئا فشيئا الى ان يعاني المريض من تيبس في العضلات وبُطء الحركة وعدم القدرة على الوقوف وصعوبة في الكلام، الى ان يصل الى مرحلة الخرف وهي دلالة على ان المرض وصل الى مراحله المتقدمة.

     

     يمر داء باركنسون بمراحل عدة قبل ان يصل المريض الى نهاياته، ويتطور على النحو التالي:

     

    • -المرحلة الأولى وتدوم ما يقارب 3 أعوام.

     

    • -المرحلة الثانية وتدوم ما يقارب الـ 6 سنوات وينتشر المرض في هذه المرحلة ليشمل كامل الجسم.

     

    • -المرحلة الثالثة تدوم حوالى 7 سنوات وتظهر أعراض فقدان الاتزان واختلال الوقفة والانعكاسات العصبية.

     

    • -المرحلة الرابعة تستمر حوالى 9 سنوات يحتاج خلالها المريض الى المساعدة حتى يقوم بنشاطاته اليومية مثل المشي والطعام والاستحمام وغيرها.

     

    • -المرحلة الخامسة وتدوم نحو 14 سنة بحيث يصبح المريض مقعداً بشكل كامل ولا يستطيع الحركة إلا بالكرسي المتحرك.

     

    علاج داء باركنسون يهدف بالدرجة الأولى إلى تخفيف أعراض المرض والمساعدة على تحسين أداء المريض، وذلك يتطلب العلاج الدوائي والى جانبه العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل وكذلك علاج لتأهيل النطق والبلع لدى المريض، فضلا عن ضرورة متابعة المرضى من قبل أخصائيين اجتماعيين ونفسيين.

     

    كما ان العلاج الدوائي وجرعاته يختلف بحسب الحالة والمرحلة التي وصل إليها المريض، ولعل النصيحة الأهم التي يؤكد عليها الأطباء هي المحافظة على الحركة والسير بطريقة معيّنة بشكل يومي حيث ان النشاط البدني بشكل معتدل يكفي لتخفيف خطر الإصابة بمرض الباركنسون؛ وقد يضطر أحياناً المريض للخضوع لجلسات علاج فيزيائي.

    Comments

    comments

الجمال واللياقة البدنية

Comments

comments