• للرجال فقط… أعراض لا تهملها

    للرجال فقط… أعراض لا تهملها

    قلة هم الرجال الذين يتابعون حالتهم الصحية ويقصدون الطبيب بشكل دوري لإجراء فحوصات روتينية ظنا منهم أنهم في صحة جيدة وليسوا بحاجة الى ذلك على عكس النساء المعرضات دائما الى تغيرات هرمونية وما قد ينتج عنها. لكن الرجل، كما المرأة، قد يصاب بأمراض عدة في مرحلة ما من مراحل حياته وعليه ان لا يهمل الفحص الدوري.

    وبما ان غالبية الرجال يهملون هذا الشأن، الا ان هناك بعض الأعراض التي لا يجب إهمالها أبدا في حال وجودها.

    تتمثل تلك الأعراض على النحو الآتي:

    • -وجود كتلة على الخصيتين

    في حال لاحظت أي تكتل على الخصيتين يجب التوجه فورا الى الطبيب لأنه من الضروري إجراء فحص لغدة البروستات؛ وهنا، نود طمأنة الرجال الى ان معظم تكتلات الخصيتين غير سرطانية ولكن الفحص ضروري في هذه الحالة. وكلما كان اكتشاف الحالة وعلاجها مبكرا كلما كانت النتائج أفضل.

    • -مشاكل في التبول

    وجود ألم أثناء التبول او حرقان او تقطيش او دم في البول كلها أعراض تنذر الى وجود تضخم في غدة البروستات أدى الى الضغط على الأنبوب الذي ينقل البول الى المثانة. خطورة الأمر هنا تكمن في ان إهمال هذا النوع من الأعراض قد يزيد الأمر سوءا ويصل المريض الى مرحلة السرطان. يجب اذن عدم إهمال أي مشكلة قد تواجهها في البول.

    • -تغير لون الشامات

    الشامات تتواجد لدى الكثير من الناس وهي غير مضرة الى حد يمكن اعتباره أمرا عاديا لا يستدعي القلق على الإطلاق؛ ولكن، تغير لون تلك الشامات هو إنذار خطر في حال بدا مظهرها غير طبيعي او شعرت بالحكة او ربما يزداد انتشارها في الجسم وذلك دلالة على زيادة غير سرطانية في الخلايا الصباغية في الجلد. مراجعة طبيب الجلد ضرورة في هذه الحالة لفحصها وربما إزالتها إذا لزم الأمر.

    • -الكآبة

    الشعور بالكآبة يؤثر سلبا على العمل والحياة العائلية والعلاقة مع الآخرين؛ ورغم ان النساء هن الأكثر عرضة لمرض الكآبة الا ان الأمر يعد خطرا في حال أصيب الرجال بالكآبة والسبب هو انه يهمل الأعراض ويتأخر في طلب المساعدة ما يزيد من تبعات المشكلة فيتحمل الضغوطات المالية والأعباء الأسرية وضغوطات العمل من دون تذمر الا ان ذلك ينعكس سلبا على نفسيته فيشعر بالحزن الشديد.

     

     

     

     

     

    Comments

    comments

الجمال واللياقة البدنية

Comments

comments