• وداعاً لعمليات القلب المفتوح لكبار السن

    وداعاً لعمليات القلب المفتوح لكبار السن

     

    من الطفرات العلاجية في مجال امراض القلب استبدال الصمام الاورطي بواسطة القسطرة القلبية وهو امر لم نكن نراه في السابق الا ان التطور الطبي في هذا المجال اسهم في تجنب عمليات القلب المفتوح المعقدة بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من ضيق شديد بالصمام الأورطي؛ وقد جاء هذا النوع من العمليات بمثابة بارقة أمل لكثير من المرضى الذين نظرا لحالتهم الصحية التي يصعب معها إجراء عملية قلب مفتوح لاستبدال الصمام تعتبر حالتهم ميؤوسا منها. وقد ثبت أن هذه النتائج تماثل نتائج جراحات القلب المفتوح وذلك بعد متابعة المرضى الذين أجريت لهم القسطرة خلال السنوات الأخيرة ومقارنة حالاتهم بمن أجريت لهم جراحة تقليدية.

    هذه التقنية تجنب المريض مشقة عمل جراحة القلب المفتوح ومخاطرها، اذ ان إجراء القسطرة القلبية لا يستغرق أكثر من دقائق معدودة من خلال مخدر موضعي. والجدير بالذكر أن هذه التقنية تكون حلا مناسبا جدا للمرضى الذين يعانون من ضعف الصحة العامة ولا تكون الجراحة إجراء مناسب لهم، كما أن النتائج كانت تقريبا على نفس النسبة من النجاح مقارنة بالجراحة.

    من المعلوم علميا ان كبر السن والضغط والكولسترول والسكري تزيد من احتمالية تضيق الصمام الاورطي،  وتكمن خطورته في أنه  يسبب فشل القلب وتجمع السوائل على الرئتين، وترتفع بالتالي نسبة الوفاة الى 50% خلال السنتين القادمتين اذا لم يتم التدخل بتبديل الصمام.

    اما أعراض ضيق الصمام الأورطي فهي على الشكل التالي:

    • إغماء أو فقدان الرؤية الوقتي السابق للإغماء.
    • آلام في الصدر أو ذبحة صدرية
    • الإصابة بالإجهاد بسهولة وعدم القدرة على أداء التمرينات الرياضية.
    • ضيق في التنفس وهبوط في عضلة القلب في نهاية الأمر.
    • ضربات قلب غير منتظمة.
    • في حالات نادرة، قد يكون الصمام المصاب بالضيق مصدراً لجلطات صغيرة من الكالسيوم والتي قد تصل إلى أي عضو من أعضاء الجسم. قد يحدث هذا في المخ مما يؤدي للإصابة بالسكتة الدماغية.
    • خلال الفحص سيسمع الطبيب صوت همهمة فوق الصدر.

    Comments

    comments

الجمال واللياقة البدنية

Comments

comments