• إجراءات وقائية تقي السيدة من خطر الاصابة بسرطان الثدي

    إجراءات وقائية تقي السيدة من خطر الاصابة بسرطان الثدي

     

    ليست هناك من طرق تمنع الاصابة بسرطان الثدي، الا ان بعض الاجراءات الوقائية والممارسات الحياتية اليومية من شأنها ان تقي السيدة من خطر الاصابة.

    وهناك المزيد من الدراسات الحديثة في مجال سرطان الثدي نشهدها كل عام، ومؤخرا اهمية اتباع نظام حياة صحي شامل من اجل ابعاد شبح سرطان الثدي مثل ممارسة الرياضة ونظام غذائي متوازن وغيرها. وفي دراسة نشرت لجمعية السرطان الاميركية، فان المشي ولو لنصف ساعة يوميا في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث كفيلة في التقليل من فرص الاصابة بسرطان الثدي. ومع اطلالة شهر تشرين الاول\ اكتوبر هذا العام موقع So7tak يشارك بحملات سرطان الثدي لتنطلق باللون الزهري كما جرت العادة كل عام لتبعث الامل في نفوس النساء.

    التمرينات الرياضية

    ان رياضة المشي لها صلة بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى هذه الفئة من السيدات، والمزيد من هذه الأنشطة ولفترة أطول يقلل بصورة أكبر من هذه المخاطر؛ هذه الدراسة تضيف دليلا آخر على أن الخيارات لنمط الحياة يمكن أن تلعب دورا في التأثير على خطر الإصابة بسرطان الثدي، وحتى عمل تغييرات بسيطة في الانشطة العادية اليومية يمكن أن تحدث فرقا. فالسلاح الأفضل للتغلب على سرطان الثدي هو القدرة على منع حدوثه في المقام الأول.

    فالمشي مفيد لجميع نواحي الصحة الجسدية والعقلية – ولا يستثنى السرطان من ذلك. إن المشي بسرعة ونشاط ( أو أي تمرينات رياضية أخرى) لمدة 30 دقيقة يوميا ولمدة خمس مرات في الأسبوع هو كل ما يلزم. وحاليا هناك امرأة واحدة فقط من كل أربع نساء هي التي تفعل ذلك. وإذا فعلت كل النساء ذلك من الممكن أن يقي 1400 حالة سنويا.

     ولقد أوضحت دراسات كبيرة أجريت في دول عدة أن عدم النشاط يسبب 11 في المئة من حالات سرطان الثدي. كما أن التمرينات الرياضية تؤدي إلى نتائج جيدة قبل فترة انقطاع الطمث كما أنها مفيدة أيضا بعدها. ويعتقد أن التأثير في عملية التحول الغذائي لهرمون الاستروجين تؤدي إلى تقليل إفرازه.

    السمنة تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي

    من جهة اخرى، السمنة تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي ولكن هذا يحدث فقط بعد انقطاع الطمث. فهناك دراسة أوروبية أظهرت أن النساء اللاتي يعانين من السمنة قبل انقطاع الطمث لديهن خطورة الإصابة بمرض سرطان الثدي بنسبة 31 بالمئة أكثر من النساء اللاتي يتمتعن بوزن ملائم. وإن التخلص من السمنة يمكن أن ينقذ 1800 حالة من الإصابة بمرض سرطان الثدي سنويا.

     بالاضافة الى سرطان الثدي، فإن السمنة تزيد من خطورة الأمراض السرطانية خاصة في منطقة البطن والرحم والكلى والمريء. ولقد قدرت نسبة 5 بالمئة من أمراض السرطان بين النساء و3 بالمئة بين الرجال نتيجة للسمنة أو الوزن الزائد.

    المأكولات التي يجب التركيز عليها:

    اما بالنسبة للغذاء، فان نظام الاكل العصري والوجبات السريعة تحتوي على الكثير من الدهون والشحوم الحيوانية كلها عوامل من %D;

    Comments

    comments

الجمال واللياقة البدنية

Comments

comments