• كيف يمكن تمييز شلل الأطفال الحاد ؟

    كيف يمكن تمييز شلل الأطفال الحاد ؟

     

    كيف يمكن تمييز شلل الأطفال الحاد؟ توجد حالة تسمى الشلل الرخو الحاد و شلل الأطفال البصلي.

    الشلل الرخو الحاد يصادف أن تؤدي حالة من أصل 200 إصابة إلى شلل دائم في الساقين عادة. يحدث هذا بسبب دخول الفيروس مجرى الدم وتعرّضه للجهاز العصبي المركزي. ومع تكاثر الفيروس، تتعرّض الخلايا العصبية التي تنشط العضلات للتلف فلا تعود العضلات المصابة قادرة على إتمام مهمتها الوظيفية فتمسي الأطراف مرنة وبلا حياة: وهي حالة تعرف باسم “الشلل الرخو الحاد”. تحدث هذه الإصابة للأطفال دون الخامسة عشرة من العمر ويتم فحص الإصابة بفيروس شلل الأطفال في غضون 48 ساعة من ظهور هذه الحالة.

    شلل الأطفال البصلي

    أما الحالات الأكثر اتساعاً من الشلل، فتتضمن الجذع وعضلات الصدر والبطن، وقد تؤدي إلى الشلل الرباعي. وفي الحالات الشديدة (شلل الأطفال البصلي)، يتعرض الفيروس للخلايا العصبية في جذع الدماغ، مما يحد من القدرة على التنفس ويتسبب بصعوبة في البلع والكلام. ويلاقي ما يتراوح بين 5% و10% من المصابين بالشلل حتفهم بسبب توقّف عضلاتهم التنفسية عن أداء وظائفها. المصابون بشلل الأطفال البصلي يعيشون من خلال آلة تنفس اصطناعي تعمل على الضغط الإيجابي، مع أن الرئة الحديدية ما زالت تستخدم في بعض البلدان.

    تطور العدوى

    تكون العدوى في 90 الى 95% من الحالات على شكل أعراض طفيفة كالحمى الخفيفة، آلام بالحلق فقدان الشهية، القيء والضعف العام ويكون الشفاء سريعاً وتاماً ويسمى هذا النوع بالشلل المجهض، ولا يمكن تمييزه عن العدوى بالفيروسات الأخرى كالانفلونزا مثلاً.

    أما الشلل الرخوي فيحدث في (0،5%) أي واحد لكل مائتين من الإصابات تقريباً وتحدث الأعراض عامة على مرحلتين، المرحلة الصغرى والمرحلة الكبرى يفصل بينهما أحياناً عدة أيام بلا أعراض أو علامات، وتبدأ المرحلة الكبرى بآلام العضلات وتقلصاتها وعودة الحمى ويتبع ذلك الشلل الرخوي والذي يكتمل خلال 72 ساعة.

    التشخيص

    يمكن تمييز شلل الأطفال الحاد بالفحص السريري، ولكن قد يحدث أحياناً خلط بينه وبين التهاب السحايا والتهاب الدماغ الناجمين عن عدوى أخرى أو عوامل سمية. ويسبب كثير من هذه الحالات تشنجات عضلية انعكاسية، وتصبح حركة الأطراف معها مؤلمة ومقيدة، ولكن لا ينجم عنها شلل رخوي حقيقي.

    يعتمد التشخيص التفريقي على أن شلل الأطفال في العادة يكون غير متجانس ورخواً مع وجود الحمى عند بداية الشلل ويتطور الشلل إلى صورته النهائية بسرعة (في ثلاثة أيام) ويكون هناك شلل متبقّ بعد ستين يوماً دون أن تتأثر الأعصاب الحسية.

     

    Comments

    comments

الجمال واللياقة البدنية

Comments

comments