امراض

اليوم العالمي لمكافحة السمنة لرفع مستوى الوعي والتصدي لهذا الوباء

اليوم العالمي لمكافحة السمنة من الأيام العالمية الشهيرة التي تحصد اهتماماً عالمياً لما تسببه من مضاعفات ومخاطر على الصحة.

الاحتفال في هذا اليوم يأتي لرفع مستوى التوعية والمسؤولية الاجتماعية للتصدي لهذا الوباء العالمي وتقديم حلول ونصائح إن على مستوى الجانب الوقائي او العلاجي او حتى الاهتمام بنمط الحياة الصحي.

فقد تم تصنيف السمنة على انها من الأمراض المزمنة التي تصيب ما يزيد عن ملياري شخص في العالم وهي من عوامل الخطر المهمة نظرا لما ينتج عنها من امراض كثيرة كأمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها الكثير.

ما هي السمنة؟

تُعرف السمنة بأنها تراكمات مفرطة للدهون في الجسم بسبب حدوث عدم توازن بين السعرات الحرارية التي يستهلكها الفرد والسعرات الحرارية التي يتناولها الفرد. ويعتبر كل من لديه مؤشر كتلة جسم ( BMI) أعلى من 25 سمينًا بحسب المعايير المتفق عليها لقياس السمنة.

بناءً على مؤشر كتلة الجسم، تُقسم السمنة إلى ثلاثة أصناف هي: زيادة الوزن ثم السمنة فالسمنة المفرطة، ويقدر كل منها بحسب قيمة مؤشر كتلة الجسم.

  • زيادة الوزن: مؤشر كتلة الجسم بين 25 و 29.5.
  • السمنة: مؤشر كتلة الجسم قيمة ما بين 30 و 39.5.
  • السمنة المفرطة: مؤشر كتلة الجسم فيها 40 أو أكثر.

تكون الوقاية من السمنة والأمراض المتعلقة بها عن طريق اتباع نظام غذائي صحي الى جانب الأنشطة البدنية التي تساهم في الحفاظ على الوزن بشكل منتظم.

أسباب السمنة

يوجد أسباب كثيرة ومتنوعة للإصابة بالسمنة، يمكن تصنيفها ما بين العادات غير الصحية أو أسباب مرضية أو أسباب وراثية. لكن السبب المباشر هو اختلال في التوازن بين موارد الطاقة واستهلاكها في الجسم.

  • عادات غير صحية: من أكثر الأسباب شيوعا وبشكل خاص الإعتماد على نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية مع نقص في تناول الخضار والفواكه والإفراط بتناول الوجبات السريعة. معالجة هذه الآفة يتم عبر تبني نمط حياة صحي بمساعدة أخصائي التغذية.
  • أمراض تسببها السمنة: يمكن أن يعاني الشخص من بعض الامراض التي تؤدي الى اكتساب الوزن وعدم القدرة على خسارته، وهنا ينبغي معالجة هذه المشكلة الصحية التي سوف تساعد تلقائيا في التخلص من الوزن الزائد. ومن أبرز الأمراض التي تسبب السمنة:
  1. قصور الغدة الدرقية.
  2. متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  3. مقاومة الأنسولين (داء السكري).
  • أسباب وراثية: يعاني الكثير من وجود استعداد وراثي بسبب عوامل جينية موروثة من أحد الوالدين، حيث تؤثر الجينات في كمية الشحم التي يخزنها الجسم وتؤثر كذلك في عمل الهرمونات المنظمة للشحوم في الجسم. اتباع نمط غذائي صحي مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يساعد في الحد من آثار هذه المشكلة.

علاج السمنة

تتنوع طرق وأساليب علاج السمنة بحسب تشخيص الحالة وفق مؤشر كتلة الجسم. يمكن ان يكون العلاج بسيطا من خلال إدخال بعض التغييرات في نمط الحياة ويمكن ان يحتاج الفرد الى جراحة لإنقاص الوزن. 

علاج السمنة بدون جراحة

وهي من أكثر الطرق المتبعة والتي تتم عبر تعديل النظام الغذائي واتباع حمية قليلة السعرات وغنية بالبروتينات مع زيادة نسبة الخضار والفواكه وتقليل تناول الخبز والنشويات والحبوب الكاملة، الى جانب ممارسة الرياضة بانتظام وزيادة الأنشطة البدنية والمشي.

علاج السمنة بالأدوية

تساعد الادوية التي تخفض الشحوم التي يمتصها الجسم في إنقاص الوزن عند عدم فعالية الحمية والتمارين، ولكن ينبغي ان تتم تحت إشراف طبي.

علاج السمنة بالعمليات الجراحية

حالات السمنة والسمنة المفرطة تتطلب عمليات جراحية لاسيما بعد فشل كل المحاولات السابقة؛ وهناك أنواع عدة لجراحات السمنة على ان يحدد الطبيب الطريقة المناسبة حسب الحالة. من أنواع العمليات تكميم المعدة وتحويل مسار المعدة وبالون المعدة وغيرها. 

أبرز الأمراض المرتبطة بالسمنة لاسيما المفرطة:

أمراض القلْب والأوعية الدَّمويَّة

تزيد السمنة من عمل القلب وتفرض عليه مضاعفة قدرته على ضخ الدم إلى سائر أعضاء الجسم التي بطبيعة الحال يزداد حجمها بسبب الوزن الزائد، ما يؤدي إلى إنهاك عضلة القلب وتحميلها عبئاً إضافياً. 

السكري من النوع الثاني

يرتبط مرض السكري من النوع الثاني ارتباطاً وثيقاً بالسمنة، حيث أن كل خلية في الجسم عليها مواد تستقبل هرمون الأنسولين الذي يعطي الطاقة للجسم نتيجة حرق الجلوكوز وتسمى هذه المواد مستقبلات الأنسولين؛ غياب هذه المستقبلات أو وجود كمية قليلة منها يؤدي إلى خلل في عمل الأنسولين وبالتالي لن يستفيد الجسم من الجلوكوز فترتفع نسبته في الدم.

السرطان 

توصلت الدراسات الحديثة إلى ارتباط السمنة بعدد من أنواع السرطان تشمل سرطان الثدي والكلى والمرارة وسرطان الدم، وكذلك المخ والأورام الليمفاوية غير هودجكين. 

إنقطاع التنفس اثناء النوم

يحدث إنقطاع التنفس الإنسدادي أثناء النوم عند أصحاب الوزن الزائد بسبب إنعدام وصول الهواء إلى القصبات الهوائية أو بسبب إرتخاء عضلات سقف الحلق أو بسبب تراكم الدهون حول الرقبة، ما يؤدي إلى الضغط على مجرى النفس العلوي أي البلعوم فيُغلق مجرى النفس.

أمراض العظام المفاصل

تؤثر السمنة بشكل كبير على مفاصل الجسم لاسيما مفاصل الركبتين والظهر والعمود الفقري حيث تعاني عظام الجسم زيادة الحِمل ما يؤدي إلى احتكاك العظام والغضاريف ببعضها ما يسبب مشاكل صحية وآلاماً حادة.

أمراض الكلى

تحتاج الكليتان إلى جهد أكبر لتنقية الدم في حالات السمنة المفرطة، ما يؤثر سلبا على وظيفتها على المدى البعيد ويزيد من إحتمالية الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالكلى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى