مقابلات

الدكتورة كارلا صوان

يواجه مريض السكري الكثير من المشاكل والتعقيدات الصحية التي تنتج جراء إصابته بهذا المرض وعدم القدرة على ضبط مستوى السكري بالشكل المطلوب ما يؤدي الى ضرر في العديد من أعضاء الجسم منها شبكة العين، الكلى، الأعصاب الطرفية والشرايين.

الدكتورة كارلا صوان، الأخصائية في أمراض السكري والغدد في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في بيروت، تحدثت الى موقع “So7tak” عن ابرز المضاعفات التي يواجهها مريض السكري وما مدى خطورتها على صحته.

نسمع الكثير عن مشاكل صحية يعاني منها مريض السكري. ما هي ابرز تلك المشاكل؟ وما مدى خطورتها على صحته؟

من ابرز المشاكل والمضاعفات التي يمكن ان تصيب مريض السكري هي: تضرر شبكة العين، القصور الكلوي، ضعف الأعصاب الطرفية وكذلك تصلّب الشرايين؛ ان التعامل مع مرض السكري أسهل بكثير من التعامل مع المضاعفات التي تنتج عنه. إن عدم ضبط مستوى السكري لوقت طويل يشكل خطورة قد تؤدي الى تضرر بعض الأعضاء بشكل كبير. لذلك، هدفنا كأطباء هو حماية المريض من أي مضاعفات والوقاية منها قدر الإمكان إذ اننا نحث المريض على المتابعة الدورية لدى طبيبه وإجراء الفحوصات الموصى بها بشكل دوري لتجنب ما قد يترتب من مشاكل صحية؛  ففي حال تم اكتشاف أمر ما سوف يكون في بدايته ويمكن السيطرة عليه.

هل لطول فترة المرض تأثير على حدوث المضاعفات أم فقط عدم ضبطه؟

لقد أثبتت الدراسات أمرين لهما علاقة بالمضاعفات وهما طول فترة الإصابة وعدم ضبط مستوى السكر في الدم أو ما يُعرف بإرتفاع مخزون السكر في الدم؛ بمعنى ان المريض الذي لا يتعدى المخزون لديه 7 % طوال عشرين عاما يمكن أن يعيش حياته بكاملها بلا مضاعفات؛ في المقابل، المريض الذي لا يقل المخزون لديه عن 9 أو 10 لمدة أربع او خمس سنوات فقط، فهو بالتأكيد سيصاب بمضاعفات مرض السكري.

إذن، السيطرة على مستوى السكر في الدم هي الأساس لتجنب المضاعفات.

وأود الإشارة أيضا الى ان معدل المخزون يجب ان يتم فحصه مرة كل ثلاثة أشهر لأنه يكشف كمية السكر الموجودة على الهيموغلوبين الذي بدوره يتجدد كل ثلاثة أشهر؛ إذا كان المخزون ما بين 5.7 و6.5 فهذا يعني ان الشخص لديه استعداد للإصابة بالسكري، اما إذا كان أكثر من ذلك فهو مصاب.

لنبدأ بشبكة العين؛ كيف يؤثر مرض السكري عليها؟

ان مريض السكري من النوعين الأول والثاني يجب ان يخضع لفحص سنوي محدد لشبكة العين وتقييم وضعها بغض النظر عن وضعه البصري.

تتأذى شبكة العين بطريقتين: فارتفاع معدل السكري وعدم ضبطه يخفف من مرور الدم في تلك الشرايين الرفيعة مما يسبب ضرراً لشبكة العين، كما ان هذا الارتفاع والتلاعب في مستوى السكري يؤثر على المياه الموجودة في العين ويصيبها بالجفاف فيصبح مريض السكري أكثر عرضة من غيره للإصابة بالمياه الزرقاء وارتفاع ضغط العين إضافة الى أمراض الشبكة.

ماذا عن الكلى ومدى تأثرها بعدم ضبط مستوى السكري؟

ان السبب الأول لقصور الكلى هو وجود مرضي السكري والضغط معا لدى المريض. ان أكثر من 50 بالمائة من مرضى السكري لديهم مشاكل ضغط ولكن ليس بالضرورة ان يصل المريض الى القصور الكلوي في حال كان المرضين تحت السيطرة.

والسبب في ذلك يعود لتأثر شرايين الكلى الرفيعة والصغيرة الحجم نتيجةً لإرتفاع السكر في الدم، ومع مرور الوقت تبدأ الشرايين المتضررة بتمرير الزلال أكثر من اللازم ما يؤدي الى قصور الكلى وربما قد يصل الى غسل الكلى؛ لذلك من الضروري إبقاء معدل السكر في الدم والضغط تحت السيطرة لأطول فترة ممكنة تفادياً لهذه المضاعفات الخطيرة.

إذن، ما هي الفحوصات المطلوبة من مريض السكري والمتعلقة بالكلى؟

إن فحص Urine Albumin Creatinine Ratio من الفحوصات التي نطلبها من مريض السكري مرة كل سنة على الأقل لان فحص الـCreatinine  الذي كان يطلبه الطبيب في السابق لم يعد كافياً، إذ من الممكن أن يكون الفحص طبيعياً بالرغم من وجود مشاكل في الكلى.

ماذا عن تأثر الأعصاب وتحديدا أعصاب الأطراف (Peripheral Neuropathy

يفقد مريض السكري مع الوقت الإحساس في أطرافه وخصوصا القدمين إذ ان كمية السكري المرتفع في الدم تضعِف أعصاب الإحساس وتقلل كمية الدم في الشرايين السفلية فتجعل المناعة اضعف وتحدث التهابات وتقرحات بالقدمين.

فالبداية تكون دوما بالشعور بالآلام في القدمين ومن ثم فقدان الإحساس، كما يصبح التئام الجروح أصعب وتضعف الدورة الدموية فيهما. كلها عوامل من الممكن أن تؤدي الى بتر الأطراف تدريجياً.

للشرايين نصيبها ايضا من المضاعفات لدى مرضى السكري؟

مريض السكري معرّض أكثر من غيره للإصابة بأمراض في الشرايين: شرايين الرقبة التي قد يؤدي إنسدادها الى جلطة دماغية؛ كذلك شرايين القلب فهي تتأذى بشكل كبير وقد ينتج عنها الإصابة بالذبحة أو السكتة القلبية.

أما شرايين القدمين، فإنسدادها وضيقها يؤديان كما ذكرنا إلى ضعف الإحساس وصولاً إلى البتر؛ لذلك يجب وجب إجراء فصح دوري للإحساس وEcho Doppler للدورة الدموية.

إذن ما هي الفحوصات المطلوبة من مريض السكري؟

في الواقع، ان الطبيب لم يعد يكتفي بالنظر إلى مجرد رقم أو معدل السكري. فالأهم هو الفحص الدوري للأعضاء على اختلافها وكذلك النظام الغذائي المتوازن والوقاية وتوعية المريض إلى عواقب المرض. على طبيب السكري ان يقوم بفحص القدمين والقلب والضغط والكلى والكولسترول كما وحث المريض على وقف التدخين وغيرها كعامل وقائي تفادياً للمضاعفات.

إن علاج مرض السكري بحد ذاته أسهل مقارنة بالعوارض والمضاعفات التي يمكن ان تحدث بنتيجته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى